بيان رقم 2 لقوى التيار المدني بشأن استمرار العدوان على المدنيين

بيان رقم 2 لقوى التيار المدني بشأن استمرار العدوان على المدنيين

بيان رقم (2)

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان بشأن استمرار العدوان على المدنيين

قوى التيار المدني تُعزي ذوي ضحايا القصف الإجرامي على العاصمة طرابلس، وترجو الشفاء العاجل للجرحى، وتشد على أيدي أبطالنا المرابطين في الجبهات، الرافعين رايات المجد والبطولة.

وتستنكر قوى التيار المدني، وتدين بأشد العبارات ما يتعرض له المدنيون في العاصمة طرابلس، من اعتداء وقصف طال منازلهم، ومدارسهم، وكافة المرافق المدنية. وأدى إلى إزهاق الأرواح الطاهرة، والنفوس البريئة. في أبوسليم والهضبة البدري وشرفة الملاحة، ومطار معيتيقة، وآخر هذه الجرائم قصف منطقة (البطاطا) وسط العاصمة طرابلس، ما أدى إلى وفاة امرأة وإصابة أخريات.
وإذ تدين قوى التيار المدني هذه الجرائم، فإنها تُبدي استغرابها من موقف الحكومة، وموقف بعثة الأمم المتحدة الذي يُبدي مُحاباةً واضحة للعصابات المُجرمة المُستمرة في عدوانها على طرابلس، في تحدٍ سافر للمجتمع الدولي، ولا سيما لقرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر يوم أمس.
وتؤكد قوى التيار المدني على ضرورة أن يتحمل المجلس الرئاسي مسؤولياته وأن يتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين.
كما تستغرب قوى التيار المدني هرولةَ بعض الأطراف السياسية للحوارات، والتسويات السياسية، ومسارات الأمن والاقتصاد، في ظل صواريخ الجراد وقذائف الهاون التي تتساقط على العاصمة، ودون تحقيق شرط الانسحاب الكامل للعصابات المُعتدية.
وتُذكّر قوى التيار المدني بأن حكومة الوفاق التزمت بتوقيعها وقف إطلاق النار، رغم أن مجرم الحرب رفض التوقيع أصلا على هذا الاتفاق، وبما جاء في قرار مجلس الأمن بشأن تسمية من ينتهك وقف إطلاق النار ومعاقبة منتهكيها.

ختاما تؤكد قوى التيار المدني بأن ليبيا لن تكون إلا دولة مدنية، وأننا لن نعود للقيود.

حفظ الله ليبيا

قوى التيار المدني
13 فبراير 2020

بيان رقم 2020/03 بشأن استمرار القصف العشوائي على أحياء سكنية متفرقة في العاصمة

بيان رقم 2020/03 بشأن استمرار القصف العشوائي على أحياء سكنية متفرقة في العاصمة

في الوقت الذي أصدر فيه مجلس الأمن قراره بوقف إطلاق النار في سابقة هي الأولى منذ بداية العدوان، إلا أن مجرم الحرب حفتر مازال مستمرا في إطلاق قذائفه العشوائية على الأحياء السكنية متحديا قرار مجلس الامن وكل القرارات الدولية ذات الصلة..

إن استمرار استهداف ميليشيات الكرامة ومن يقف وراءها من دول محور الشر للمدنيين العزل، وآخرها القصف المتعمد الذي طال الأحياء السكنية في حي البطاطا ومنطقة أبوسليم وشرفة الملاحة بسوق الجمعة، ومناطق متفرقة بالعاصمة المكتظة بالسكان واستخفافهم بأرواحهم وممتلكاتهم، واستمرار استهدافهم لمطار معيتيقة المطار المدني الوحيد بالعاصمة، ليبعث بمؤشرات خطيرة على خذلان المجتمع الدولي للشعب الليبي وعلى استهتارهم بدمائه الزكية التي تنزف كل يوم وتؤكد على دموية هذا المجرم وتعطشه للسلطة بأي ثمن كان..

أن حزب الجبهة الوطنية إذ يستنكر هذا العمل الجبان بأشد العبارات، فإنه يطلب من مجلس الامن اتخاذ كافة الإجراءات لإنهاء هذا العدوان وعودة المعتدين إلى القواعد التي انطلقوا منها، وعلى تقديمهم للمحاكمة كمجرمي حرب، ويؤكد مجددا ان هذا العدوان والاستمرار في خرق كافة القرارات الدولية ما كان ليتم دون الدعم المستمر الذي يتلقاه هذا المجرم من الدول الداعمة له منذ 2014 وعلى رأسها دويلة الإمارات ومصر ويطلب من المجلس الرئاسي تحمل مسؤولياته التاريخية والوطنية باتخاذ كافة التدابير لدحر العدوان بما فيها قطع العلاقات الدبلوماسية مع دويلة الامارات.

ويشدد حزب الجبهة الوطنية تحفظه على أي حوار في أي مسار قبيل إنهاء العدوان ودحره وعودة النازحين، ويجدد دعمه الكامل للجيش الليبي البطل وقواته المساندة في جبهات الوغى حتى الظفر بالنصر المبين ..

حـــــــزب الجبهـــــــــة الوطنيــــــة
صدر يوم الأربعاء 19 جمادى الثاني
المـــــــــــــــوافق 13 فبراير 2019