تصريح صحفي لأمين عام حزب الجبهة الوطنية بشأن المسودة الرابعة للاتفاق السياسي

تصريح صحفي لأمين عام حزب الجبهة الوطنية بشأن المسودة الرابعة للاتفاق السياسي

تابع حزب الجبهة الوطنية انعقاد جلسات الحوار الوطني بمدينة الصخيرات بالمغرب الشقيق مساء اليوم، وإذ
يرحب باستمرار مسار الحوار الوطني بين الأطراف السياسية في هذه المرحلة الحرجة ويحي كافة الجهود
المساهمة في هذا الحوار من أجل إفراز اتفاق سياسي شامل يمكن حكومة وحدة وطنية ومؤسسات الداعمة لها
من قيادة البلاد خلال هذه المرحلة الصعبة في مواجهة التحديات الامنية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

يرى حزب الجبهة الوطنية بأن المسودة الرابعة التي أعلن عنها في ملتقى اليوم بالصخيرات تضمنت تغييرات
جوهرية ويرى بأنها خطوة ايجابية نحو التوصل إلى اتفاق سياسي شامل يضع ملامح حل للازمة السياسية
ويتضمن توازن في الصلاحيات، وفي الوقت نفسه يعتقد بأن المسودة تحتاج إلى تعديلات مهمة لمعالجة بعض
الغموض حول فقرات اساسية ويعكف الحزب على تقديم مذكرة مفصلة خلال الايام القادمة يوضح طبيعة هذه
التعديلات المقترحة.

إن حزب الجبهة الوطنية يدعو كافة الأطراف المشاركة في هذا الحوار الوطني إلى التعامل مع المسودة
المطروحة بكل إيجابية والمشاركة بفاعلية في وضع اللمسات الاخيرة عليها لكي تكون وثيقة اتفاق سياسي
شاملة تضع حل جذري اللازمة السياسية وتمكن حكومة وحدة وطنية قوية من استلام مهامها في مواجهة
تحديات تواجه الشعب الليبي، وتكمل المرحلة الانتقالية التي بإذن الله ستفرز وثيقة دستور دولة ليبيا الجديدة التي
تعكس رغبات الشعب الليبي.

عبدالله جودات الرفادي
الامين العام لحزب الجبهة الوطنية

21 شعبان 1436 هـ
الموافق 8 حزيران/يونيو 2015م

الدعوة إلى الحوار

الدعوة إلى الحوار

في إطار سعيه الدائم للمشاركة الفعالة للخروج بالوطن من دوامة العنف والفوضى
والوصول إلى الاستقرار، يشارك حزب الجبهة الوطنية ممثلاً في الرئيس الأستاذ/
محمد علي عبدالله والأمين العام الأستاذ/عبدالله الرفادي، في جلسة حوار الأحزاب
المنعقدة في الجزائر تحت رعاية بعثته الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

و أد يؤكد حزب الجبهة على تمسكه بالحوار كأساس لأي حل سياسي، فإنه يدعو
جميع الأطراف لبذل كل الجهود وتقديم كافة التنازلات للخروج من هذا الوضع
المتأزم الذي صار يهدد سيادة ووحدة ليبيا وتستغله التنظيمات الإرهابية والمتطرفة
لتنفيذ مخططاتها الإرهابية والإجرامية..

إننا نناشد جميع الأطراف الفاعلة والمجتمعة في الجزائر وكذلك مسارات الحوار
الأخرى والبرلمان والمؤتمر أن يضعوا مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات….

وفق الله الجميع لما فيه مصلحة الوطن

عبد الحميد العود
الناطق الرسمي لحزب الجبهة الوطنية

طرابلس، ليبيا
03/006/2015