بيان رقم 2019/10 بشأن الذكرى الثامنة والستين لإعلان الاستقلال المجيد

بيان رقم 2019/10 بشأن الذكرى الثامنة والستين لإعلان الاستقلال المجيد

يهنئ حزب الجبهة الوطنية كافة أبناء الشعب الليبي بالذكرى الثامنة والستين لإعلان استقلال ليبيا المجيد، سائلين المولى عز وجل أن ينعم علينا بالاستقرار والسلام ويوفر لنا أسباب النهضة والعمران..

وإذ يستحضر حزب الجبهة الوطنية هذه الذكرى العظيمة في تاريخ الوطن، فإنه يستحضر الهمم والعزائم وبطولات الأجداد والآباء المؤسسين لدولة الاستقلال، لأجل الحفاظ على استقلالنا وفرض سيادة دولتنا والتصدي لكل التدخلات الخارجية الإقليمية منها والدولية في شأننا الداخلي، وإنقاذ الوطن من عبث العابثين، وهو ما كان في صدارة مهام الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا طيلة ثلاثة عقود خلت.

حزب الجبهة الوطنية الذي ولد من رحم الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، لا يزال على العهد في مسيرته لإنقاذ ليبيا من كل المأجورين والمخربين والمقامرين بمصالح الوطن، والانقلابيين الذين يتوقون للحكم العسكري الشمولي ولعصر الدكتاتورية وتكميم الأفواه.

وبهذه المناسبة العظيمة يحيي حزب الجبهة الوطنية الجيش الليبي البطل والقوات المساندة له على دفاعهم المستميت عن الدولة المدنية وتصديهم الشجاع لجحافل الميليشيات المعتدية، ولمجرم الحرب حفتر ولمرتزقته من شتى بقاع العالم، ويطالب الحزبُ حكومة الوفاق بعقد تحالفات وتفعيلها لدعم المجهود الحربي وإحياء ركائز الدولة المدنية، ويجدد الدعوة للبعثة الأممية للالتزام بدورها المنوط بها والاقتداء بما أنجزته أول بعثة أممية في ليبيا برئاسة الهولندي (إدريان بلت) وإسهامها الإيجابي في دعم استقلال ليبيا.

واليوم .. فإن الشعب الليبي مدعو مرة أخرى لتوحيد الجهود ورص الصفوف وخوض معركة الوطن والدفاع عن الثورة ومكتسباتها، ولتجاوز الأزمة ودحر العدوان ومحو آثاره، ومواجهة ما يعترض البلاد من مؤامرات خطيرة، وأن يعملوا مجتمعين على بناء دولة الاستقلال الثانية شامخة عزيزة أبية.

حفظ الله ليبيا .. وكل عام وأنتم بخير

 

حزب الجبهة الوطنية
صدر الاثنين 26 ربيع الثاني 1441 هجري
الموافق 23 ديسمبر 2018 ميلادي

بيان مشترك صادر عن مجموعة من الأحزاب والمنظمات السياسية بشأن توقيع مذكرتي تفاهم بين المجلس الرئاسي والجمهورية التركية

بيان مشترك صادر عن مجموعة من الأحزاب والمنظمات السياسية بشأن توقيع مذكرتي تفاهم بين المجلس الرئاسي والجمهورية التركية

إذ تابع الموقعون على هذا البيان ما أعلن عنه المجلس الرئاسي المنبثق عن الاتفاق السياسي الليبي على توقيع مذكرتي تفاهم مع الحكومة التركية الأولى بشأن ترسيم الحدود البحرية والأخرى بشأن التعاون الامني بين البلدين.

وإذ يثمن الموقعون على هذا البيان عالياً الموقف التاريخي التركي رئيساً وحكومة وشعباً لموقفهم وبدون أي تردد إلى جانب الشعب الليبي دعماً لتحقيق آمله وتطلعاته لإقامة الدولة المدنية المنشودة موقفاً لن ينساه الليبيون وله ما بعده.

وبعد الإطلاع على الإعلان الدستوري المؤقت ووثيقة الاتفاق السياسي وبعد الإطلاع على فحوى مذكرتي التفاهم الموقعتين وحرصا على مصلحة الوطن العليا فإننا نؤكد على الأتي:

للمجلس الرئاسي وهو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي الحق في إبرام وتوقيع مثل هذه المذكرات وفقاً للصلاحيات الممنوحة له بنصوص الاتفاق السياسي بما يحقق مصلحة البلاد السياسية والاقتصادية والأمنية ويحفظ ثرواتها.

إن ما جاء في نصوص مذكرتي التفاهم الموقعيتين يصب في مصلحة الوطن العليا وعلى المدى القصير والبعيد ونستغرب حجم الهجمة الإعلامية الرافضة للمذكرتين قبل الإعلان عن فحواهما ونعتبرها محاولات للتشويش وخلط الأوراق من طرف الإنقلابيين وأعداء الوطن.

دعوة المجلس الرئاسي بسرعة استثمار كل ما جاء في هاتين المذكرتين في سبيل حفظ ثروات وحقوق ليبيا في البحر الابيض المتوسط وفي تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد والتعاون الأمني بين ليبيا وتركيا.

دعوة المجلس الرئاسي للعمل إعلامياً على توضيح المكاسب التي ستحققها هاتين المذكرتين للشعب الليبي والرد على الهجمة الإعلامية على سلامة وأهمية المذكرتين.

وننتهز هذه السانحة لنشد على أيدي الجيش الليبي والقوات المساندة له والمرابطين على ثغور العاصمة وفي كل أنحاء ليبيا ونحيي تضحياتهم وبذلهم للغالي والنفيس لرد الطغيان والعدوان والتمسك بخيار الدولة المدنية ورفض الانقلابات العسكرية والاستبداد بشتى صوره وألوانه.

كما نقف صفاً واحداً متراصاً مع كل القوى العسكرية الرافضة لمشروع الكرامة الاستبدادي والتي أعلنت عن دخولها في حالة النفير العام وتسخير كافة الامكانيات لرد العدوان على العاصمة طرابلس وبسط سيطرة حكومة الوفاق الوطني على كل تراب ليبيا.

عاشت ليبيا حرة آبية موحدة عاشت ليبيا دولة دستورية ديمقراطية مدنية
حرر في طرابلس
التاريخ 22/ ربيع الثاني/1441 هجري الموافق 19/ديسمبر/2019 ميلادي

الموقعون :

–  حزب التغيير.

–  حزب الجبهة الوطنية.

–  حزب العدالة والبناء.

–  حزب ليبيا الأمة.

–  حزب الوطن.

–  التيار المدني الطرابلسي.

–  تجمع المشروع الوطني.

–  رابطة مهجري بنغازي.

–  مجموعة التواصل.

–  مبادرة ليبيا جديدة.