بيان حزب الجبهة الوطنية في الذكرى السادسة لثورة 17 tfvhdv

بيان حزب الجبهة الوطنية في الذكرى السادسة لثورة 17 tfvhdv

يتقدم حزب الجبهة الوطنية بأصدق التهاني وأسمى التبريكات للشعب الليبي العظيم بحلول الذكرى السادسة
لثورة السابع عشر من فبراير المجيدة، ذكرى انتصاره على الظلم والطغيان وتخلصه من حكم الاستبداد،
الثورة التي كانت امتداداً لتضحيات الشعب منذ الأسبوع الأول للانقلاب المشؤوم وقدم فيها الشعب من المدنيين
وعسكريين الكثير والكثير من التضحيات حتى بزغ نور الحق وتحقق حلم الحرية.
ورغم ما تمر به البلاد من أزمة بسبب الإخفاقات والعراقيل التي تواجه مسيرة الدولة الجديدة لإفشال
الثورة ومنعها من تحقيق اهدافها لا تتحملها الثورة، ولكنها نتاج للتآمر عليها من قوى محلية وإقليمية ودولية،
إلا أننا في حزب الجبهة الوطنية على ثقة تامة بأن الثورة ستنتصر وستعلو راية الوطن شامخة بإذن الله تعالى،
وأن الحق يعلو ولا يعلى عليه.
وهذا يحتم علينا جميعاً نحن أبناء الوطن العمل على تحقيق الأهداف التي قامت من أجلها الثورة المتمثلة في
ترسيخ مبادئ الحرية والديمقراطية والعدالة، وبناء دولة مؤسسات بالطرق السلمية والحوار البناء الجاد لحل
المشاكل السياسية والعسكرية في ظل الثوابت المنصوص عليها في ديباجة الإعلان الدستوري المؤقت.
إننا في حزب الجبهة الوطنية نثمن الجهود المبذولة من قبل كافة الأطراف الليبية من أجل الخروج من الأزمة
السياسية ومعالجة المختنقات التي تعرقل تطبيق الاتفاق السياسي الليبي، وتحقيق التوافق الحقيقي الذي يبقى هو
الخيار الوحيد للخروج من هذه الأزمة. ويجدد حزب الجبهة الوطنية تأكيده على وحدة التراب الليبي وتمسكه
بمبدأ التعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة وحرية الرأي والتعبير.
كما يشجب الحزب محاولات عسكرة الدولة واستبدال الأجسام المنتخبة من الشعب الليبي بحكام عسكريين، وفي هذا
الصدد يؤكد الحزب على ضرورة أن تكون المؤسسة العسكرية بعيدة عن العمل السياسي وأن تعمل بعقيدة
وطنية بحثة تخضع لقيادة مدنية. ويدعوا الحزب كافة مؤسسات الدولة إلى تحمل مسؤولياتها الوطنية والتاريخية
لإنهاء الأزمات التي أثقلت كاهل الوطن والمواطن.
نسأل الله أن يتقبل شهداء الوطن ويسكنهم فسيح جناته مع العليين والأبرار.
حزب الجبهة الوطنية
الجمعة 21 جمادى الأول 1438 هـ
الموافق 17 فبراير 2017م