الشهر: مايو 2018

حزب الجبهة الوطنية : ملتقى أنصار النظام السابق في بنغازي شوه صورة ثورة فبراير

[vc_row][vc_column][vc_single_image image=”4298″ img_size=”full” alignment=”center”][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_column_text]ليبيا – اعتبر رئيس حزب الجبهة الوطنية عبدالله الرفادي أن الملتقى التحضيري للقوى الوطنية الذي عقد في فندق تبستي بمدينة بنغازي قد شوه صورة “الثورة” التى قام بها الليبيين والمشهد السياسي ، مرجعاً ذلك الى أن المجتمعون في هذا الملتقى يمثلون مؤتمر الشعب العام الذي أنشأه من وصفه بـ”الطاغية القذافي” (العقيد معمر القذافي) ولا يمثلون الشعب الليبي على حد قوله .

الرفادي أضاف خلال استضافته في برنامج الحصاد الذي يذاع على قناة الجزيرة القطرية وتابعته المرصد الاحد أن أنصار النظام السابق يدعمون ما وصفه بـ”مشروع حفتر” في المنطقة الشرقية ، مبيناً أن هذا المشروع ليس مشروع وطني لكنه في الحقيقة مشروع أمني لنصرة “السيسي” (الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي) وليسيطر “حفتر” (القائد العام للجيش المشير حفتر) على ليبيا.

أكمل القراءة

بيان بمناسبة الذكري الرابعة والثلاثين لمعركة باب العزيزية

مع حلول شهر مايو من كل عام تطل علينا ذكريات عظيمة خالدة، ذكريات رجال أفذاذ صنعوا
ملحمة خالدة رائعة، وقدموا صوراً في تلكم الأيام بدمائهم الزكية الطاهرة صفحات الآباء والفِخار
والشمم.
إنها ذكري الشهيد المجاهد البطل أحمد إبراهيم أحواس الذي ضرب في السادس من مايو
1984 أروع الأمثلة إقداماً وبطولة وشجاعة، و روى بدمائه الزكية تربة الوطن، وجاد بروحه
الطاهرة وهو يقارع الظلم ويتحدى الطغاة.
وهي ذكرى ((مجموعة بدر)) الفدائية فتية آمنوا بربهم فاقتحموا غِمار الموت ونفذوا هجومهم
الجري مُسطراً أروع صفحات الفِداء والشجاعة والاِقدام والتضحية، وخلدوا ببطولاتهم
وتضحياتهم يوم الثامن من مايو يوما من أيام العزة والفخار، وتسابقوا إلى الشهادة صادقين في
عهدهم لله فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر
وما بدلوا تبديلاً.
تمر بنا هذه الذكريات الخالدة بعد أربع وثلاثين سنة وما تزال معانيها الرائعة في نفوسنا
نبراساً يُنير معالم طريق الحرية يستهدي بنوره أبناء وبنات ليبيا ويلتمسون فيه ومضات
الفِداء، وتضحيات الإيمان واليقين.
تمر بنا هذه الذكريات الخالدة ونحن نستمد من معانيها عزيمة وصبراً وقوة وإصراراً متذكرين
أبطالها الذين جسدوا روح البطولة والشجاعة والاِقدام، والذين برهنوا للعالم بأن ليبيا الشامخة
العملاقة ما تزال كعهد أبنائها قادرة على إنجاب الأبطال، وأن أبنائِها ما يزالون كعهدها- بهم مستعدين
لفدائها بالأرواح والهمم.
تمرعلينا هذه الذكري والوطن في محنة يُعاني ابناؤه من التشرذم والفرقة والانقسام، ثم فيما نشهده
الأن من خطوب ومحن تحل بالوطن وتنذر بكارثة رهيبة ما لم يستشعر الليبيين وعلى كافة الصُعد
الرسمية والشعبية من مؤسسات تشريعية وتنفيذية وأحزاب سياسية لمسؤولياتهم التاريخية ويضمدوا
جراح الوطن ويسعوا جميعاً إلى إنقاذه.
إن حزب الجبهة الوطنية وهو يُحيي مع جموع شعبنا الليبي الذكري السنوية الرابعة والثلاثين لهذه
العملية الجريئة ليستمطر شآبيب الرحمة والرضوان على الشهداء الأبرار، ويُجدد عهده على المُضي
قُدماً على طريق الخروج ببلادنا إلى بر الأمان متوسماً خُطى الشهداء الميامين، مُستلهماً عطاءهُم،

وفياً لدمائِهم، مُخلصاً للمبادئ العظيمة التي التقى عليها أبناء الجبهة حتى يتحقق بعون الله الأمن
والاستقرار والسلام الذي باتت تباشيره تبدو للعيان.
عهداً، عهداً على المُغالبة والكفاح حتى يتحقق الخير والنماء والاستقرار.
وعهداً على الكفاح والنضال حتى يتم بناء دولة ليبيا على أسس ديمقراطية دستورية وطنية.
"ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم"
وعد الله لا يخلف وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون" "
22.شعبان.1439هـ
8.مايو.2018م

ادانة الهجوم الارهابي الذي استهدف المفوضية العليا للانتخابات

بسم الله الرحمن الرحيم

"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون"

يدين حزب الجبهة الوطنية بأشد عبارات الادانة والشجب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر
المفوضية العليا للانتخابات بتفجير آثم وجبان راح ضحيته عدد من المواطنين نحسبهم عند الله من الشهداء
والعديد من الجرحى الذين ندعو الله لهم بالشفاء العاجل

إن هذا الهجوم الإرهابي يستهدف رمزاً من رموز الدولة الديمقراطية التي تؤمن بصندوق الاقتراع
وتحترم صوت المواطن الناخب سواء كن للانتخابات أو للاستفتاءات، إرهاباً للمواطنين ليفرطوا في حقهم في
تقرير مصيرهم واختيار من يقوم على خدمتهم، وإذ يدعوا حزب الجبهة الوطنية كافة أبناء الشعب الليبي إلى
الالتفاف حول خيار الدولة المدنية الديمقراطية فإنه يؤكد على الاتي:

 إن مسؤولية التحقيقات وكشف الجناة مسؤولية المجلس الرئاسي والحكومة المنبثقة عنه.
 إن من حق الشعب الليبي ان يعرف من قام بهذا العمل الإرهابي ومن يقف وراءه.
 إننا لن نقبل الا بمثول الجناة أمام المحكمة لينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم.
 نطالب باعتبار الذين قضوا في هذا الهجوم شهداء واجب.
عاشت ليبيا حرة آبية ديمقراطية
والموت للمجرمين والارهابيين
والمجد للشهداء

حزب الجبهة الوطنية
الأربعاء 16 شعبان 1439 هجرية
الموافق 2 مايو 2018 ميلادية

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي

اجتمعت الهيئة القيادية بحزب الجبهة الوطنية يوم الثلاثاء 15 شعبان 1439 هجرية الموافق 1 مايو 2018 ميلادية
بمدينة طرابلس برئاسة الأستاذ عبد الله جودات الرفادي رئيس الحزب، وتدارست جملة من القضايا المطروحة أمامها ومنها اعادة
انتخاب النائب الأول والأمين العام للحزب والنائب الثاني ومفوض العلاقات الخارجية، وإعادة تشكيل الهيئة القيادية والمكتب
السياسي.
وقد تم في هذا الاجتماع انتخاب الدكتورة فيروز عبد الرحيم النعاس نائباً أولاً لرئيس الحزب وأميناً عاماً للحزب
وانتخاب الأستاذ وسام فرج الفيتوري نائباً ثانٍ لرئيس الحزب، كما أقرت الهيئة القيادية لحزب الجبهة الوطنية جملة من
القرارات والتوصيات منها:
 أن يقوم الحزب وعلى وجهة السرعة بتقديم رؤيته لمسار العملية السياسية للمرحلة المقبلة.
 قرار بإعادة تشكيل الهيئة القيادية والمكتب السياسي لحزب الجبهة الوطنية ووضع معايير والضوابط لاختيار أعضائهما.
 الموافقة على مقترح تعديل اللائحة الداخلية للهيئة القيادية لزب الجبهة الوطنية.
 الموافقة على مقترح تعديل اللائحة المالية لحزب الجبهة الوطنية.

هذا وستجسد الهيئة القيادية ما توصلت اليه في اجتماعها اليوم في صورة قرارات، وإذ تنتهز الهيئة القيادية هذه السانحة وغي
هذا الشهر المبارك الذي يوافق شهر مايو شهر الشهداء الابرار والفدائيين الافذاذ أبطال معركة معسكر باب العزيزية لتعبر
فيها عن اعتزازها وتقديرها لتضحيات ابناء الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وعلى رأسها شهداء مايو 1984 ميلادية، سألين الله ان
يتغمدهم بواسع رحمه وان يسكنهم فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقاً.
قال تعالى: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"
الهيئة القيادية لحزب الجبهة الوطنية
الثلاثاء 15 شعبان 1439 هجرية
الموافق 1 مايو 2018 ميلادية

  • 1
  • 2

© جميع الحقوق محفوظة. حزب الجبهة الوطنية