بيان رقم 2021/01 بشأن التهديدات بإخلاء مقر المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية

بيان رقم 2021/01 بشأن التهديدات بإخلاء مقر المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية

يتابع حزب الجبهة الوطنية بقلق بالغ ما يتعرض له المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية من تهديدات بإخلاء المقر.

وحزب الجبهة الوطنية إذ يرى بضرورة إيجاد تسوية سريعة ودائمة لهذه الأزمة، فإنه يطالب بضرورة الحفاظ على المركز في مقره الحالي بما يحفظ محتوياته الثمينة من أي عبث قد يحدث عند نقله.

إن المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية بما يحتويه من وثائق تاريخية ومخطوطات أصلية ومقتنيات نادرة لا تعوض ولا تقدر بأي ثمن يمثل صرحا يحفظ تاريخنا وذاكرتنا الوطنية ويعزز هويتنا وقيمنا، يفي الآباء والأجداد بعض حقهم لما قدموه لهذا الوطن من جهد وجهاد، ويتيح للأجيال المتعاقبة نافذة للإطلال على عبق تاريخنا.

إن الأمم إنما تبني مجدها وحضارتها تأسيسا على تراكم الخبرات وتواصل الأجيال وحفظ الذاكرة الوطنية وصيانة الهوية من أي عبث؛ فتقيم المتاحف ومراكز المحفوظات الوطنية ومعاهد البحوث المختصة بالتاريخ، وتخصص لها مقرات لائقة ومناسبة ودائمة، بل إن المؤسسات الوقفية في العالم تخصص أوقافا لاحتواء مقرات هذه المراكز وتأمين ميزانياتها بما يضمن استمرارها على طول المدى.

من كل ما تقدم فإن حزب الجبهة الوطنية يدعو إلى أن يكون الحل دائما بأيلولة ملكية المقر إلى المركز الليبي للمحفوظات والدراسات التاريخية، وإيجاد حل شرعي وعملي لمسألة الأرض الموقوفة والتي أقيم جزء من مقر المركز عليها.

حفظ الله ليبيا …

حـــــزب الجبهــــة الوطنـيــــة
السبت 25 جمادى الأول 1442 هـ
الموافـق 09 ينايـــــــــر 2021 م

تهنئة بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لإعلان استقلال ليبيا

تهنئة بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لإعلان استقلال ليبيا

يهنئ حزب الجبهة الوطنية كافة الليبيين بالذكرى التاسعة والستين لإعلان استقلال ليبيا المجيد، سائلين المولى عز وجل أن ينعم علينا بالاستقرار والسلام ويوفر لنا أسباب النهضة والعمران..

وإذ يستحضر حزب الجبهة الوطنية هذه الذكرى العظيمة في تاريخ الوطن، فإنه يستحضر الهمم والعزائم وبطولات الأجداد والآباء المؤسسين لدولة الاستقلال، لأجل الحفاظ على استقلالنا وفرض سيادة دولتنا والتصدي لكل التدخلات الخارجية الإقليمية منها والدولية في شأننا الداخلي، وإنقاذ الوطن من عبث العابثين، وهو ما كان في صدارة مهام الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا طيلة ثلاثة عقود.

حزب الجبهة الوطنية الذي ولد من رحم الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، لا يزال على العهد في مسيرته لإنقاذ ليبيا من كل المأجورين والمخربين والمقامرين بمصالح الوطن ، ومن الانقلابيين المتعطشين للحكم العسكري الشمولي ولعصر الدكتاتورية وتكميم الأفواه.

وبهذه المناسبة العظيمة يجدد حزب الجبهة الوطنية دعوته للبعثة الأممية للالتزام بدورها المنوط بها ، ودعم حوار حقيقي بين الليبيين دون انحياز ، وبعيدا عن الانتقائية في اختيار المحاورين وفي الحلول المقترحة، وإظهار جديتها في إنهاء الإنقسام ومنع المزيد من التصعيد والتأزيم ، والاقتداء بما أنجزه أول مندوب للأمم المتحدة إلى ليبيا السيد (إدريان بلت) وإسهامه الإيجابي في دعم استقلال ليبيا عن طريق الوقوف بكل صلابة ضد التدخلات الأجنبية التي حاولت عرقلة الاستقلال، ومن ثم إفساح المجال أمام الليبيين للاتفاق فيما بينهم بكل شفافية.

واليوم .. فإن الشعب الليبي مدعو مرة أخرى لتوحيد الجهود ونبذ الشقاق ، وإلى الاصطفاف في صف الوطن والدفاع عن الثورة ومكتسباتها، وإلى تجاوز الأزمات الراهنة السياسية منها والاقتصادية ، ومواجهة ما يعترض البلاد من مؤامرات خطيرة ، وأن يعملوا مجتمعين على بناء دولة الاستقلال الثانية شامخة عزيزة أبية.

حفظ الله ليبيا .. وكل عام وأنتم بخير

حــــــــزب الجبهـــــة الوطنـيــة
الأربعاء 08 جمادى الأول 1442 هـ
الموافق 23 ديــســمــــبر 2020 م

بيان رقم 2020/12 بشأن استنكار وتنديد خرق وقف إطلاق النار من قبل مليشيات حفتر في أوباري

بيان رقم 2020/12 بشأن استنكار وتنديد خرق وقف إطلاق النار من قبل مليشيات حفتر في أوباري

يستنكر حزب الجبهة الوطنية بشدة الهجوم السافر من قبل مليشيات حفتر للسيطرة على أحد المعسكرات التابعة لحكومة الوفاق بمدينة أوبارى وما يتضمنه هذا الهجوم من خرق لوقف اطلاق النار وانتهاك لمسارات الحوار العسكري والسياسي اللَّذَين ترعاهما البعثة الأممية.

كما يندد الحزب بهذا الصمت المطبق من قبل حكومة الوفاق تجاه هذا الخرق والتعدى الاجرامي، الأمر الذى يتنافى ومسؤولياتها الدفاعية والأمنية الوطنية، وما تستدعيه من تنديد ورفع هذا الأمر الى الجهات الأممية المعنية لمعاقبة هكذا خروقات والحيلولة دون حدوثها مرة أخرى.

ان هكذا خروقات وما قد تسببه من انهيارات للسلم الأهلي ومساس بأرواح المدنيين وتدمير للمدن والقرى والمؤسسات، ما كان ليغض النظر عنها وتجاوزها وكأنها أحداثا عابرة، بل هي انتهاكات جسيمة يحتم الموقف الوطني التنديد العلني بها والدعوة الى انزال العقوبات بمقترفيها.

وانطلاقاً من قناعاتنا الراسخة في حزب الجبهة الوطنية من ضرورة الالتزام من أجل الدفاع عن الثورة والوطن والمواطن، وفقاً للتعاليم السامية لديننا الإسلامي، وانسجاماً مع كل المواثيق الدولية، فإننا نقف مع كل قوى السابع عشر من فبراير متراصين قلباً وقالباً، داعين لصد هذه الممارسات والتعديات الاجرامية، ومعالجتها بصلابة وحزم.

وندعو حكومة الوفاق الوطني بأن ترتقى الى مستوى المسؤولية الوطنية الملقاة على عاقها، وأن تأخذ جميع التدابير الأمنية والسياسية اللازمة للتصدي لهكذا تعديات، وكل ما يمثله من تهديد للأمن القومي للدولة والأمة.

كما نهيب بالبعثة الأممية أن تستنكر هذا الخرق لمسارات الحوار، وأن تسعى من طرفها للعمل على محاسبة مقترفي هذا التعدى الاجرامي.

 

حزب الجبهة الوطنية

صدر في طرابلس
الاثنين 22 ربيع الثاني 1442
الموافق 07 ديسمبر 2020

مداخلة أ.إبراهيم صهد/ مفوض العلاقات الخارجية بالحزب بخصوص البيان الختامي لاجتماع طنجة

مداخلة أ.إبراهيم صهد/ مفوض العلاقات الخارجية بالحزب بخصوص البيان الختامي لاجتماع طنجة

مداخلة الاستاذ إبراهيم عبدالعزيز صهد / مفوض العلاقات الخارجية بالحزب وعضو فريق الحوار السياسي عن المجلس الاعلى للدولة عبر قناة الجزيرة الفضائية يتحدث فيها عن البيان الختامي لاجتماع طنجة بين وفدي محلس الدولة ومجلس النواب المشاركان ضمن فريق الحوار …

الجزء الأول للمداخلة:

الجزء الثاني للمداخلة:

بيان قوى التيار المدني رقم (12) بشأن ما انتهى إليه المنتدى الحوار السياسي بتونس

بيان قوى التيار المدني رقم (12) بشأن ما انتهى إليه المنتدى الحوار السياسي بتونس

تابعت تنسيقية قوى التيار المدني الحوار السياسي الليبي الذي دعت وأشرفت عليه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتونس، وما تمخض عنه من نتائج مخيبة لآمال جل الشعب الليبي، وهو ما كان متوقعا بسبب ابتعاد البعثة عن طرح القضايا الحقيقية المسببة للأزمة الليبية ضمن أجندة الحوار السياسي باعتمادها معايير هلامية لتمثيل المشاركين في الحوار، أقصت بها القوى الفاعلة والمؤثرة سياسياً ومجتمعياً وهو ما انعكس على أداء المتحاورين وتشبث بعضهم بشخوص كانوا السبب الرئيسي في خلق الأزمات للوطن والمواطن، وعن طريق حوارها للتغطية على جرائم وفظائع المجرم المتمرد حفتر وأعوانه ومن شرعنه وعلى رأسهم عقيلة صالح ، ولتنهي إلى الأبد المطالبة القانونية في حقهم عن طريق إعادة إنتاجهم من خلال توافق داخل الحوار السياسي لإعادة تنصيبهم على أعلى مستويات السلطات في الدولة الليبية.

ووفقاً لما تم تقديمه فإننا نؤكد على الآتي:

1. ما عاد مقبولا الاستمرار في التعدي على ملكية الليبيين للحوار من حيث الشكل والمضمون من قبل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أو غيرها أو القفز على الإعلان الدستوري أو الاتفاق السياسي الليبي لانتاج اتفاق جديد يدخلنا في دوامة صراعات لا نعلم متى نهايتها.

2. يجب على بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وغيرها احترام إرادة الليبيين التي أنتجت وعن طريق صناديق الإقتراع الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وعدم الإلتفات إلى أي قواعد دستورية جديدة، كما ندعو إلى استكمال النقص القليل المتبقي من مشروع الدستور الصادر عن الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وذلك عن طريق خلق توافق بين مكونات الأمة الليبية ليكون دستورا توافقيا قابل للإستفتاء، مع مراعاة الواقعية في تحديد مواعيد قابلة للتطبيق.

3. إن تبني قانون العدالة الإنتقالية الصادر عن المؤتمر الوطني العام ووضعه حيز التنفيذ هو السبيل والمخرج الوحيد للمصالحة الوطنية التي تنهي الصراع والنزاع و تساهم في استقرار الدولة الليبية، إن ما تقوم به البعثة من دعوة ممثلين عن المطلوبين للعدالة مثل (سيف القذافي) أو إشراك المنادين بتولي (عقيلة صالح) لأي منصب من مناصب الدولة ما هو إلا تأجيج وتمديد لصراعات قائمة وهو عكس المرجو من أي حوار سياسي.

4. إن إبعاد الشخوص المستمرين في المشهد السياسي الليبي منذ 2014 والذين وصفتهم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة بـ “الديناصورات” هو مطلب للشعب الليبي ومبدأ ثابت لتحقيق الاستقرار والتوافق الحقيقي الأمر الذي يتطلب إلغاء نسبة الـ 75% التي وضعتها البعثة كأساس للتوافق.

5. نذكر البعثة بأن تنسيقية قوى التيار المدني قد عرضت عليها وعلى غيرها من المهتمين بالشأن الليبي محلياً ودولياً مشروع التوافق والاستقرار السياسي الذي يقدم تصورا لحل شامل للأزمة الليبية قابل للتطبيق قائم على مرتكزات سياسية وعلمية ومعايير تعكس القوى الحقيقية الفاعلة والمؤثرة ضمن ملتقى تأسيسي.

6. ندعو رئيس المجلس الرئاسي السيد فائز السراج ومن خلال مسؤولياته والقائم بأدائها العمل على التخفيف من معاناة المواطنين باعتماد برنامج إصلاح حكومي وإحداث تغيير وزاري بمعايير علمية سليمة قادرة على توفير المتطلبات الخدمية للمواطن، وتهيئته للاستجابة والتفاعل مع أي استحقاقات للاستفتاء والانتخابات والتي نأمل أن تكون بأذن الله في أقرب وقت ممكن.
حفظ الله ليبيا ..

صدر في طرابلس
الإثنين 16 نوفمبر 2020 م

قوى التيار المدني:

حزب الجبهة الوطنية
مجموعة التواصل
حزب الوطن
رابطة أهالي بنغازي المهجرين
حزب ليبيا الأمة (الليبو)

بيان رقم (11) لقوى التيار المدني بشأن سياسة البعثة الأممية نحو الحوار السياسي الليبي

بيان رقم (11) لقوى التيار المدني بشأن سياسة البعثة الأممية نحو الحوار السياسي الليبي

تابعت تنسيقية قوى التيار المدني الإجراءات والأساليب التي اتبعتها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لإطلاق الحوار السياسي الليبي والمزمع عقده في التاسع من نوفمبر 2020 وما صاحبه من ردود أفعال رافضة لمعايير اختيار الممثلين وغموض أجندته، عبرت عنها الكثير من القوى السياسية والقوى المدنية المهمة والفاعلة والمؤثرة المعنية بالشأن السياسي الليبي وتابعت ايضاً تعنت واستمرار البعثة وعدم التفاتها لتلك المناشدات والمطالبات الأمر الذي سينتج عنه حتماً معارضة شديدة لأي اتفاق ينتج من ذلك الحوار ويقلل من فرص نجاحه.

إن تنسيقية قوى التيار المدني التي أعلنت في 27 من سبتمبر 2020 عن مشروع الاستقرار والتوافق السياسي، والذي ضمنته خارطة طريق لحل شامل قابل للتحقق والتطبيق قائم على مرتكزات سياسية وعلمية ضمن وعاء مؤتمر تأسيسي أو ملتقى جامع يستند على قرار مجلس الأمن رقم 34 24 لسنة 2018.
فإنها تؤكد لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن الآتي:

1. أن الحوارات الليبية بجميع أنواعها يجب أن تكون بملكية ليبية ولا يجوز التحايل عليها أو إفراغها من مضمونها إذ تجلى ذلك واضحاً في طريقة تعمية آليات العمل لمحاور الحوار والغموض في معايير اختيار الممثلين في الحوار.

2. أن وضع ملف اختيار السلطة التنفيذية كمحور مهم ومفصلي واعتبار باقي الملفات كمحاور لاحقة أمر غير مقبول ولن ينتج حل مستدام للأزمة الليبية والتجارب السابقة خير دليل على ذلك، وهذا ما يبرر مطالبتنا بإطلاق مرحلة تأسيسية شاملة تنطلق فيها كافة المحاور الدستورية والتشريعية والتنفيذية والاقتصادية والتدابير الأمنية بشكل متوازي.

3. نذكر الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بما قام به أسلافها السابقين من تعنت ورفض سماع أي صوت فاعل ومؤثر، ومانتج عن إصرارهم من إخراج اتفاق هش أدخلنا في دوامة صراع أهلك الحرث والنسل.

4. إن التوافق على مشروع الدستور وقانون الاستفتاء عليه ثم إصداره هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع والتنازع على الشرعية والمشروعية بين الأجسام الحالية، وفي هذا الصدد تؤكد تنسيقية قوى التيار المدني على طرحها المتمثل في عودة الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور من خلال دعوتها من قبل مؤتمر جامع أو ملتقى تأسيسي لتحقيق توافق على مشروع الدستور بين مكونات الأمة الليبية واستدراك ما تبقى من مواد خلافية.

إن بلادنا ليست حقل تجارب تكرر فيها الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا مأساة جديدة بعدم التفاتها للقوى الحقيقية والرافضة لاسلوبها وطريقة عملها التي قد ترتقي لحد الوصاية على البلاد والعباد.

حفظ الله ليبيا ..

صدر في طرابلس
السبت 7 نوفمبر 2020 م

قوى التيار المدني:

– حزب الجبهة الوطنية.
– مجموعة التواصل.
– حزب الوطن.
– التيار المدني الطرابلسي.
– حزب ليبيا الأمة (الليبو).
– رابطة أهالي بنغازي المهجرين.

الحزب ينعى المناضل يوسف بشير أبوراس عضو الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا

الحزب ينعى المناضل يوسف بشير أبوراس عضو الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا

نعي

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ، وببالغ الأسى والحزن ننعي إلى كافة الرفاق بالجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا نبأ وفاة المناضل الشهم الكريم المعطاء الحاج يوسف بشير أبوراس ، وقد وُرِيَ جثمانه الطاهر الثرى اليوم الأربعاء الموافق 04 نوفمبر 2020.

وتعرض الفقيد للاعتقال قرابة 18 سنة في سجن أبوسليم سيء السمعة أثر ملحمة مايو سنة 1984، والعزاء موصول لكامل أسرته وأهله في طرابلس و وِدَّان ..

ولا يسعنا إلا أن نشاطر عائلة الفقيد أحزانهم ، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد فقيدهم برحمته الواسعة ، وأن يسكنه فسيح جنانه ، ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ، وينزله منزلة الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا ، وأن يلهمهم جميل الصبر والسلوان …
{ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }

الأستاذ إبراهيم صهد: هناك غياب لمهجري بنغازي ودرنة وإجدابيا ولا تمثيل لبركان الغضب

الأستاذ إبراهيم صهد: هناك غياب لمهجري بنغازي ودرنة وإجدابيا ولا تمثيل لبركان الغضب

مفوض العلاقات الخارجية بالحزب وعضو ملتقى الحوار السياسي عن المجلس الأعلى للدولة الاستاذ / ابراهيم عبدالعزيز صهد يوضح في لقاء مع قناة فبراير عن آلية إختيار الأعضاء ومعايير التي أُعتمدت في اختيار المرشحين للمشاركة في الحوار …

مشاركة مفوض الشباب بحزب الجبهة الوطنية في النقاش التفاعلي عبر الانترنت بإدارة البعثة الأممية

مشاركة مفوض الشباب بحزب الجبهة الوطنية في النقاش التفاعلي عبر الانترنت بإدارة البعثة الأممية

أكد مفوض الشباب بحزب الجبهة الوطنية السيد عبدالناصر سليم من خلال مشاركته في النقاش التفاعلي الذي أدارته بعثة الأمم المتحدة مع مجموعة من الشباب الليبي عبر الإنترنت، بأن الأسئلة التي طُرحت تدل على عدم دراية البعثة بما يطمح إليه الشباب الليبي في وحدة بلادهم وبناء مستقبلها ولا ترتقي لمستوى النقاش الذي يهدف ويأمل منه النظر لمستقبل أفضل.

كما شعرنا من خلال بعض الأسئلة الموجهة للشباب بأن البعثة تتعمد ترسيخ الفرقة بين شباب البلد الواحد ، وذلك من خلال توجيه سؤال عن تبعية كل شاب هل يتبع لحكومة الوفاق أو للقوات المسلحة أو غيرها وطرح أسئلة عن التوجهات ، وهذا يدل على عدم رغبتها الصادقة في تحقيق التسوية وإنهاء النزاع الحاصل، وأيضا نعتبر بأن الأسئلة والحوار لم يكن موجها لشباب يطمح في التغيير وقيادة المستقبل.

وختاما ندعو البعثة إلى القيام بدورها بالشكل الصحيح في متابعة الملف الليبي والإشراف عليه وعدم التدخل في قرارات ومصير الشعب الليبي إلا طبقا لدورها المناط بها وهو الإشراف والمتابعة والمساندة ..

حزب الجبهة الوطنية ينعى العميد صالح محمد إسماعيل الحبوني

حزب الجبهة الوطنية ينعى العميد صالح محمد إسماعيل الحبوني

بسم الله الرحمن الرحيم
{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ } صدق الله العظيم …

بكل التسليم والرضا بقضاء الله ينعى حزب الجبهة الوطنية وفاة العميد صالح محمد الحبوني الذي وافاه الأجل في مدينة طبرق.

الفقيد الراحل من الرجال الذين عرفوا بالإخلاص لقضايا الوطن، ومن الأوفياء لرفاقهم. ألتحق جنديا بالجيش الليبي في المراحل الأولى لتأسيسه وتدرج في الرتب إلى أن بلغ رتبة عميد، وتلقى خلال عمله بالجيش عديدا من الدورات التدريبية في داخل ليبيا وخارجها، وعرف عنه شغفه للاستزادة من العلم والاطلاع.

في تشاد قرر مع عدد من زملائه الذين وقعوا في الأسر الإنضمام إلى صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا وتولى مهام قيادية في الجناح العسكري للجبهة وشارك في الإعلان عن تشكيل “الجيش الوطني الليبي” الذي تولى قيادته في مرحلة لاحقة.

الفقيد الراحل عانى مرارات الأسر والغربة وعانى مصاعب الحياة والمرض بكل جلد وصبر، وكان معروفا بين رفاقه بروحه الأبوية وأخوته الراقية وحرصه على رفاقه، وإصراره على الحفاظ على ثوابت قضايا الوطن إلى أن تفجرت ثورة فبراير المجيدة، فعاد إلى الوطن ليساهم في فعالياتها مخلصا لمبادئها.

اليوم ونحن نودع رفيقنا وصديقنا العميد صالح الحبوني فإننا نرفع أكف الضراعة إلى المولى جل وعلا أن يتغمده برحمته ومغفرته وأن يدخله الفردوس الأعلى من الجنان.

ونتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى أهل الفقيد الراحل وذويه ورفاقه في الجيش وفي الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا ونسأله سبحانه أن يعظم أجرهم ويحسن عزاءهم وأن يلهمنا جميعا جميل الصبر والاحتساب والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون..