من نحن

حزب الجبهة الوطنية، هو تنظيم سياسي نابع من أهداف وطنية ويمثل كتلاً اجتماعية تطوعية واعية ومنظمة.

وتتميز هذه الكتل بالوعي السياسي والسلوك الاجتماعي المنظم المعزز بطموح وأمل مستقبلي في المشاركة الفاعلة في تشكيل العملية السياسية التي تمنح النظام السياسي شرعية القبول الشعبي كما يسهم كذلك في خلق الوعي السياسي لليبيين كافة وتكوين رأى مستنير أكثر فاعلية وتأثيراً في سياسة الدولة والمجتمع.

إن حزب الجبهة الوطنية، لم يقم فقط كحزب سياسي يهدف إلى المشاركة في الحكم، وإدارة الشأن العام ولكنه أوسع من ذلك منهجا وأبعد هدفا، فهو كيان سياسي وطني، يحمل مشروعا حضاريا مؤسسا على حب الوطن ويبتغي مصلحته، ويرتكز على جملة من الرؤي والتصورات، والبرامج الواضحة المعالم الكفيلة بالنهوض بليبيا، كوطن معطاء وشعبها الآبي الذي وقف العالم كله احتراما لنضاله وتضحياته على مر الزمن.

المرجعية التاريخية

حزب الجبهة الوطنية هو امتداد للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا التي تأسست في يوم عرفة 1401هـ الموافق السابع من أكتوبر 1981.

وعملت الجبهة منذ تأسيسها على هدفين أساسيين :-

  1. الإطاحة بنظام القذافي.
  2. إقامة البديل الوطني الديمقراطي الدستوري الراشد الذي يستلهم عقيدة الشعب الليبي وقيمه وتاريخه وتراثه.
    وتماشيا مع نظامها الأساسي انعقد المجلس الوطني الختامي للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا بمدينة بنغازي في الثامن من مايو 2012 وقرر تحولها إلى حزب سياسي باسم حزب الجبهة الوطنية.
    وعقد الحزب مؤتمره التأسيسي في التاسع من مايو 2012 حيث تم انتخاب رئيس للحزب والهيئة القيادية واعتمدت ورقة الرؤى والأهداف العامة.

المرجعية الدستورية والقانونية

يعمل حزب الجبهة الوطنية في ضوء أحكام الإعلان الدستوري المؤقت الصادر في 3 أغسطس 2011 وتعديلاته، ووفقا لأحكام القانون رقم (29) لسنة 2012 الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي المؤقت بتاريخ 14 جمادي الاخر 1433هـ الموافق 2 مايو 2012 بشأن تنظيم الأحزاب السياسية.
و بموجب الترخيص الصادر عن لجنة شؤون الأحزاب بوزارة العدل بتاريخ 14 مارس 2013 وفقا للقرار رقم (23) لسنة 2013 بشأن التصريح ” لحزب الجبهة الوطنية ”

المنطلقات الأساسية

إن المؤسسين يعلنون أن حزب الجبهة الوطنية لم يقم فقط كحزب سياسي هادفٍ إلى المشاركة في الحكم وإدارة الشأن العام وغيرها من الأمور والقضايا السياسية؛ ولكنه أوسع من ذلك منهجاً وأبعد هدفاً.

إن مؤسسي حزب الجبهة الوطنية وهم يستلهمون التاريخ النضالي للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا كأحد القوى الوطنية الرئيسة التي عملت منذ تأسيسها في السابع من اكتوبر من عام 1981 على الإطاحة بنظام الطاغية المستبد وإقامة البديل الديمقراطي الراشد، ليؤكدون بادئ ذي بدء على أنهم يشتركون مع أبناء الوطن الليبي في أمانيهم وتطلعاتهم من أجل بناء غدٍ أفضل لليبيا وكشركاء في استحقاق البناء الحضاري المؤمل تحقيقاً لأهداف وطموحات وتطلعات شعبها الآبي بعد طولِ عناءٍ وانتظار.

إن حزب الجبهة الوطنية هو كيان سياسي وطني يحمل مشروعاً حضارياً مؤسس على حب الوطن ويبتغي مصلحته، ويرتكز على جملة من الرؤى والتصورات والبرامج الواضحة المعالم الكفيلة بالنهوض بليبيا كوطن معطاء وبشعبها الآبي الذي وقف العالم كله احتراما لنضاله ضد الديكتاتورية والاستبداد في سبيل نيل حريته.
من هذا المنطلق؛ فإن حزب الجبهة الوطنية ملتزمِ منذ الأساس بطرح مشروعهِ وتصوراته للارتقاء بالحياة العامة في ليبيا وفق السياسات والبرامج الكفيلة بتجميع والتفافِ أبناء شعبنا العزيز حولها، وبدفعه وقيادة خطاه صوب معركة البناء الحضاري والمجتمعي تحقيقا لأهدافه وآماله وتطلعاته.

وتأسيسا على إدراك حزب الجبهة الوطنية لحقيقة ان الأحزاب السياسية تمثل إحدى الشروط والمتطلبات الأساسية لقيام الحكم الديمقراطي الرشيد في ظل احترام احكام الدستور والسيادة التامة للقضاء المستقل مع الالتزام بآليات التداول السلمي للسلطة السياسية بما يسير بالمجتمع نحو بناءٍ سياسي محكمِ يمتلك مقومات الاستقرار والنمو والتطور.
وبناءً على إدراك حزب الجبهة الوطنية بأن نظام التعددية الحزبية والسياسية يمثل الإطار المؤسسي الرشيد لتسيير دفة الحياة الديمقراطية وتنظيم الحراك السياسي بين القوى والأحزاب المكونة للحياة السياسية والمدنية وصولاً إلى مجتمع سياسي حيوي وناضج تتداول فيه كافة الأحزاب والقوى السياسية السلطة بشكل سلمي تحت مظلة سيادة القانون وأحكام الدستور.

إزاء كل ذلك؛ يؤكد حزب الجبهة الوطنية أن حرية وممارسة العمل الحزبي في ليبيا تحت سيادة القانون هي ركيزة أساسية لبناء مستقبل ديمقراطي فاعل وتشكل الضمان الرئيسي له في وجود أسس ومبادئ الديمقراطية الناظمة للعمل السياسي

وفق الآتي ذكره:-

  1. يعلن حزب الجبهة الوطنية عن التزامه بالديمقراطية كوسيلة للرتقاء بشتى مجالات الحياة العامة في ليبيا ولتحقيق العيش الكريم لجميع الليبيين على اختلاف انتماءاتهم، بما يعنيه ذلك من توفير الشروط السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تمكنهم من التمتع بحقوقهم كافة.
  2. كما يعلن الحزب عن التزامه بمبادئ الديمقراطية وفي طليعتها الحرية والمساواة وتكافؤ الفرص والعدالة والحق في الاختلاف واحترام التنوع الثقافي والاجتماعي والسياسي.
  3. الالتزام بالعمل السياسي في إطار الدستور والقانون مع إعلان الحرص في برامجه على قيام الضمانات الأساسية للحقوق وللحريات العامة والخاصة في المجتمع.
  4. احترام مبدأ الفصل بين سلطات الدولة وتوازنها وتعاونها.
  5. الالتزام بالتعددية السياسية والحزبية كوسيلة للتعبير عن تطلعات المواطنين ومصالحهم.
  6. ضمان حرية المواطنين في العمل السياسي السلمي وحق المشاركة في الحياة السياسية.
  7. الالتزام بالتداول السلمي للسلطة عن طريق الانتخابات الدورية الحرة والنزيهة والمنضبطة والعادلة واحترام نتائجها والالتزام بأخلاقيات المنافسة الشريفة في الحملات الانتخابية، والالتزام بإدارة التنافس على السلطة بين الأحزاب بالأساليب الديمقراطية بعيداً عن أي نمطٍ من أنماط العنف أو الإلغاء أو الإقصاء.
  8. الدعوة إلى اعتماد أسس الشفافية ونظم المساءلة المحاسبة في إدارة الشأن العام والالتزام بالتمويل المنضبط للأحزاب السياسية وفقا لأحكام القانون.
  9. الالتزام بعدم استخدام المال كوسيلة للرشوة وشراء الضمائر في التنافس بين الأحزاب السياسية.
  10. الالتزام باستخدام الوسائل السلمية والحوار في إدارة الخلافات والتنافس بين الأطراف كافة.
  11. حرية التأسيس مكفولة للأحزاب من حيث المبدأ ولها حق اكتساب الشخصية الاعتبارية القانونية بمجرد نيل التفويض من السلطة المختصة بالدولة.
  12. الحق التام للأحزاب السياسية في وضع نظمها الداخلية وفق ضوابط وأسس قانون التنظيم الحزبي مع مراعاة متطلبات وشروط الديمقراطية والشفاف.
  13. حق كل فرد في الانضمام إلى الحزب الذي يراه مناسبا لتطلعاته ومصالحه وفق القانون وفي حدود ما تطرحه قواعد التنظيم المعني بغية تعزيز مصالحه السياسية والاقتصادية والاجتماعية مع كافة حرية الانسحاب منه.
  14. الدعوة إلى الالتزام بإدارة التنافس على السلطة بين الأحزاب بالأساليب الديمقراطية بعيداً عن أي نمط من انماط العنف او الإلغاء او الإقصاء.
  15. احترام حق كافة الأحزاب في كل منطقة بأن تقيم التحالفات الحزبية والسياسية فيما بينها.
  16. حق المساواة الكاملة للأحزاب في ايصال الافكار والرؤى والتصورات إلى الناس بالوسائل المختلفة.

 مبادئ وأهداف العمل السياسي

اعتماد مبادئ الإحكاميسعى حزب الجبهة الوطنية إلى تحقيق أهداف وتطلعات الشعب الليبي في حياة حرة كريمة، ومستقبل واعد مشرق بإذن الله ترتاد فيه ليبيا آفاق التقدم والسؤدد والعزة، وتسخر فيه إمكانات وموارد أرضنا المعطاءة بكفاءة لتحقيق الرفاة والازدهار.

مستقبل يعم فيه الخير والعدل، وينتشر الأمن والأمان، كما تبنى وترسخ مؤسسات دولة دستورية ديمقراطية تكفل الحقوق، وترعى الحرمات، وتصون الثروات الوطنية، وتدافع عن حياض الوطن، تحافظ على الاستقلال، وتحمي الوحدة الوطنية، وتشجع على الكسب المشروع، وتحقق عدالة التوزيع وتكافؤ الفرص أمام المواطنين، كما ترسي قواعد التكافل الاجتماعي، وتقدم نموذجا حضاريا متميزا في كفاءة الحكم والإدارة الرشيدة، ونضج الرؤى السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحسن التعامل مع المعطيات والمتغيرات الإقليمية والدولية، مع الإسهام الواعي في قضايا أمتنا، وفي الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق سعادة وحرية الإنسان وصيانة وتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

 المبادئ العامة الحاكمة لعمل
حزب الجبهة الوطنية

  1. حزب الجبهة الوطنية نابع من أهداف وطنية، ويمثل كتلا ً اجتماعية تطوعية واعية ومنظمة تتميز بالوعي السياسي والسلوك الاجتماعي المنظم المعزز بطموح وأمل مستقبلي في المشاركة الفاعلة في تشكيل وصياغة العملية السياسية التي تمنح النظام السياسي شرعية القبول الشعبي. كما يسهم كذلك في خلق الوعي السياسي لليبيين كافة وتكوين رأى عام مستنير اكثر فاعلية وتأثيراً في سياسة الدولة والمجتمع.
  2. يبني حزب الجبهة الوطنية مشروعه على الافكار الأهداف والبرامج والسياسات الهادفة إلى تحقيق مصلحة الوطن والمواطن وتنمية المجتمع.
  3. الانتساب لعضوية حزب الجبهة الوطنية متاح لكل مواطن ليبي يلتزم بشروط العضوية والمساهمة الفعالة في تنفيذ برامجه وتحقيق أهدافه الأساسية ومشروعه الوطني.
  4. يلتزم حزب الجبهة الوطنية باعتماد الأساليب والممارسات الديمقراطية في اتخاذ القرارات واختيار القيادات، وترسيخ التشاور والتناصح وسيلة لتحسين الأداء التنظيمي، مع تشجيع الحوار بين الأعضاء بهدف إثراء تجربة الحزب وتحقيق الانفتاح الفكري وتنمية الابداع وروح المبادرة.
  5. رؤى وتصورات وبرامج حزب الجبهة الوطنية واقعية وقابلة للتنفيذ على أرض الواقع كما إن مشروعه العام وأهدافه تنبع من فهم واقع الشعب الليبي تأسيسا على كفاحه وتجاربه التاريخية مع الانفتاح الواعي على تجارب مختلف الشعوب الأخرى والاستفادة منها.
  6. يؤمن حزب الجبهة الوطنية بأن التخطيط هو أساس العمل في جميع المستويات التنظيمية للحزب مع اعتماد الوسائل والأساليب الحديثة في إدارة التنظيم والشفافية وحوكمة العمل الحزبي.
  7. اعتماد مبادئ الاحكام والانضباط والمرونة في تنظيم العمل الحزبي، مع الموازنة الدقيقة بين هذه المبادئ بما يحقق أكبر قدر من الفعالية والتأثير والكفاءة دون فقدان القدرة على الحركة والتطور والتجديد في أداء التنظيم السياسي.
  8. تصميم الإطار العام لعمل الحزب وهيكله التنظيمي بما يخدم برامج وأهداف التنظيم ويحقق ترابط التنظيم وكفاءة الأداء، ويكفل للأعضاء ممارسة حقوقهم الديمقراطية من خلال جودة الأداء التنظيمي وقيام أسس المساءلة والمحاسبة داخل التنظيم.
  9. اختيار قيادات الحزب بالطرق والأساليب الديمقراطية، مع إسناد المسئوليات إلى الأعضاء على أسس الجدارة والاقتدار، والاستعداد الدائم للبذل والتضحية، والتمتع بقدرات وامكانات تؤهلهم للقيام بأداء المهام والمسؤوليات على أحسن وجه.
  10. اعتماد أساليب المتابعة والمراجعة الدورية والتقويم المستمر، بما يكفل للحزب الحركية والقدرة الدائمة على التصحيح والتطور والتجديد في الاداء التنظيمي العام.
  11. اعتماد الانفتاح على جميع التنظيمات السياسية مع فتح قنوات حوار واتصال معها واستكشاف السبل الكفيلة بتحقيق اكبر قدر من التنسيق والتعاون والتفاعل الفكري والحضاري وتهيئة المناخ المناسب لتنافس سلمي يخدم أهداف ومصالح الشعب الليبي.