بيان الاحزاب والمكونات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني بشأن المبادرة التركية الروسية لوقف اطلاق النار

بيان الاحزاب والمكونات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني بشأن المبادرة التركية الروسية لوقف اطلاق النار

في الوقت الذي ترحب فيه جميع الاحزاب والمكونات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وأفراد الشعب الليبي المحبين للسلام والحريصين على حقن الدم الليبي بالمبادرة التركية الروسية بشأن وقف إطلاق النار وإيقاف العدوان على طرابلس، فإننا نؤكد على التالي:

لقد كان لهذا العدوان على مدينة طرابلس أثر لم يسبق له مثيل في تاريخها القديم والمعاصر، فإلى جانب انه اعتداء على عاصمة الدولة وحكومتها الشرعية، فقد أدى هذا الاعتداء الى نزوح أكثر من 150 الف مواطن من أبناء الشعب الليبي وتدمير مساكنهم وانتهاك حرماتها والاعتداء على ممتلكاتهم. كما أدى هذا العدوان الى حرمان اكثر من 200 الف طالب من طلاب التعليم الاساسي والثانوي من ممارسة حقهم الطبيعي في التعليم، ناهيك عن عشرات الالاف من طلاب الجامعات والمعاهد، هذا الى جانب الالاف من القتلى والجرحى من أبناء الشعب الليبي والذي هو في أمس الحاجة إليهم لبناء هذا الوطن وتعميره.

إن العدوان على العاصمة، كان ولايزال على أماكن أهلة بالسكان وعلى بيوت مدنية يسكنها مواطنون ليبيون وعلى تجمعات سكانية تعج بالنشاطات الاقتصادية المختلفة، وعلى مؤسسات تعليمية وطبية ومنشآت مدنية وعلى هذا الاساس فإن تواجد المعتدين بأي من هذه الاحياء أو الاماكن المدنية بالعاصمة طرابلس لا يمكن أن يكون بأي حال من الاحوال محل لأي نقاش أو تفاوض حول وقف إطلاق النار أو أي ترتيبات أمنية أو مساومة لإعادة التمركز العسكري للعدوان على العاصمة.

إن الدلالة الحقيقة للوقف الفعلي للعمليات القتالية لا تأتي من خلال حسن النية والتجاوب اللفظي بقبول وقف إطلاق النار من المعتدي من خلال بيانات فقط، بل يجب ان يُترجم وقف إطلاق النار على أرض الواقع عبر الانسحاب الفوري من جميع مناطق العاصمة ومن بيوت أهلها وسكانها ومنشأتها المدنية والسماح للنازحين بالعودة الى مساكنهم وممارسة حياتهم الطبيعة.

إن اول ما يجب ان يوفره وقف إطلاق النار وبشكل فعلي هو التأكيد لأهالي وسكان طرابلس من أن بيوتهم ومدارسهم ومستشفياتهم وأسواقهم وطرقاتهم لم تعد في مرمى صواريخ الجراد وقذائف الهاون والذي انهالت عليهم من قبل المعتدين وعلى مدار عشرة أشهر. ولن يتم ذلك إلا من خلال الانسحاب الفوري للقوات المعتدية على العاصمة طرابلس.

حُرر في طرابلس
الاثنين 18 جمادى الأول 1441 هجرية
الموافق 13 يناير 2020 ميلادية

الموقعون :

1) حزب التغيير
2) حزب الوطن
3) حزب العدالة والبناء
4) حزب الجبهة الوطنية
5) حزب ليبيا الامة
6) مبادرة ليبيا جديدة
7) مجموعة التواصل
8) تجمع المشروع الوطني
9) التيار المدني الطرابلسي
10) رابطة مهجري بنغازي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *