بيان مشترك صادر عن مجموعة من الأحزاب والمنظمات السياسية بشأن توقيع مذكرتي تفاهم بين المجلس الرئاسي والجمهورية التركية

بيان مشترك صادر عن مجموعة من الأحزاب والمنظمات السياسية بشأن توقيع مذكرتي تفاهم بين المجلس الرئاسي والجمهورية التركية

إذ تابع الموقعون على هذا البيان ما أعلن عنه المجلس الرئاسي المنبثق عن الاتفاق السياسي الليبي على توقيع مذكرتي تفاهم مع الحكومة التركية الأولى بشأن ترسيم الحدود البحرية والأخرى بشأن التعاون الامني بين البلدين.

وإذ يثمن الموقعون على هذا البيان عالياً الموقف التاريخي التركي رئيساً وحكومة وشعباً لموقفهم وبدون أي تردد إلى جانب الشعب الليبي دعماً لتحقيق آمله وتطلعاته لإقامة الدولة المدنية المنشودة موقفاً لن ينساه الليبيون وله ما بعده.

وبعد الإطلاع على الإعلان الدستوري المؤقت ووثيقة الاتفاق السياسي وبعد الإطلاع على فحوى مذكرتي التفاهم الموقعتين وحرصا على مصلحة الوطن العليا فإننا نؤكد على الأتي:

للمجلس الرئاسي وهو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي الحق في إبرام وتوقيع مثل هذه المذكرات وفقاً للصلاحيات الممنوحة له بنصوص الاتفاق السياسي بما يحقق مصلحة البلاد السياسية والاقتصادية والأمنية ويحفظ ثرواتها.

إن ما جاء في نصوص مذكرتي التفاهم الموقعيتين يصب في مصلحة الوطن العليا وعلى المدى القصير والبعيد ونستغرب حجم الهجمة الإعلامية الرافضة للمذكرتين قبل الإعلان عن فحواهما ونعتبرها محاولات للتشويش وخلط الأوراق من طرف الإنقلابيين وأعداء الوطن.

دعوة المجلس الرئاسي بسرعة استثمار كل ما جاء في هاتين المذكرتين في سبيل حفظ ثروات وحقوق ليبيا في البحر الابيض المتوسط وفي تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد والتعاون الأمني بين ليبيا وتركيا.

دعوة المجلس الرئاسي للعمل إعلامياً على توضيح المكاسب التي ستحققها هاتين المذكرتين للشعب الليبي والرد على الهجمة الإعلامية على سلامة وأهمية المذكرتين.

وننتهز هذه السانحة لنشد على أيدي الجيش الليبي والقوات المساندة له والمرابطين على ثغور العاصمة وفي كل أنحاء ليبيا ونحيي تضحياتهم وبذلهم للغالي والنفيس لرد الطغيان والعدوان والتمسك بخيار الدولة المدنية ورفض الانقلابات العسكرية والاستبداد بشتى صوره وألوانه.

كما نقف صفاً واحداً متراصاً مع كل القوى العسكرية الرافضة لمشروع الكرامة الاستبدادي والتي أعلنت عن دخولها في حالة النفير العام وتسخير كافة الامكانيات لرد العدوان على العاصمة طرابلس وبسط سيطرة حكومة الوفاق الوطني على كل تراب ليبيا.

عاشت ليبيا حرة آبية موحدة عاشت ليبيا دولة دستورية ديمقراطية مدنية
حرر في طرابلس
التاريخ 22/ ربيع الثاني/1441 هجري الموافق 19/ديسمبر/2019 ميلادي

الموقعون :

–  حزب التغيير.

–  حزب الجبهة الوطنية.

–  حزب العدالة والبناء.

–  حزب ليبيا الأمة.

–  حزب الوطن.

–  التيار المدني الطرابلسي.

–  تجمع المشروع الوطني.

–  رابطة مهجري بنغازي.

–  مجموعة التواصل.

–  مبادرة ليبيا جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *